مصر تستعد للاستفتاء على الدستور .. و “نون النسوة” تعلن المشاركة

تستعد مصر لخوض الاستفتاء على التعديلات الدستورية المقررة مع نهاية شهر أبريل الجاري، وسيقوم مجلس النواب بالتصويت عليها غدا الثلاثاء في جلسته تحت قبة البرلمان، ليبدأ المواطنون المرحلة التالية بالتصويت على التعديلات الدستورية المقترحة.

استعدادات مكثفة بشتى المحافظات، فضلا عن عقد ندوات ومؤتمرات للتوعية بأهمية المشاركة في التصويت على التعديلات الدستورية، وشرح التعديلات المقترحة، تشهدها شتى محافظات مصر، وعلى الجانب الأخر ينظم المجلس القومي للمرأة مؤتمرات بشتى المحافظات أيضا لحث النساء والسيدات على المشاركة.

وأطلق المجلس القومي للمرأة حملة بعنوان “صوتك أمانة” بمحافظات مصر، وحملات لطرق الأبواب تجوب المحافظات وتستهدف السيدات، لحثهم على المشاركة السياسية لأهميتها، وشرح التعديلات الدستورية، مؤكدا دور المراة في الحياة السياسية وأهمية مشاركتها بمختلف نواحي الحياة السياسية وعلى رأسها المشاركة في الدستور، وخاصة أن التعديلات الدستورية بها مواد خاصة للمراة، ومقاعدها داخل البرلمان ووضعها بالحياة السياسية.

وقالت مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة إن السيدان لهن دور سياسي رائد منذ فترة طويلة، ولابد العمل على إتمامه وإكماله بالمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية لتكون “نون النسوة” حاضرة بقوة في الحياة السياسية ومشاركة في صنعها أيضا.

وبمحافظة الإسكندرية قال الدكتور عبد العزيز قنصوة محافظ الإقليم غنه تم رفع درجة الاستعداد القصوي  تزامنا مع التعديلات الدستورية، والعمل على توفير ظروف مناسبة للناخبين بلجان الانتخاب، وتوفير كراسي متحركة لأصحاب الحالات الخاصة وكبار السن، وتمهيد الطرق أمام اللجان الانتخابية لاستقبال الناخبين بأيام الاستفتاء.

وأوضح المحافظ  أن الاستحقاق الانتخابي القادم لمصر في 2019 والمتمثل في التعديلات الدستورية، يعد أساس البناء السياسي السليم للدولة المصرية، فالدستور الجديد يضع معالم الدولة المصرية الجديدة، وعلى الجميع من الكبار والصغار المشاركة فيه لكتابة دستور يليق المصريين وتاريخهم العريق، بحسب تصريحات صحفية له.

وقال المحافظ إن هناك غرفة عمليات ستكون منعقدة على مدار الساعة طيلة أيام الاستفتاء على التعديلات الدستورية المقترحة، لاستقبال استفسارات المواطنيين وشكواهم أيضا إن وجدت، وسيتم عمل الغرفة حتى الإعلان عن نتيجة الاستفتاء، فضلا عن تشكيل لجان لمتابعة سير التعديلات الدستورية ورصد المخالفات.

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.