ليفربول يصنع المعجزة ويعود بريمونتادا تاريخية أمام برشلونة

حقق فريق ليفربول الإنجليزي انتصار تاريخي على برشلونة الإسباني، برباعية نظيفة، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2019، وذلك بعدما كان خاسرًا في مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة؛ ليحجز الريدز مقعده في نهائي دوري الأبطال، في انتظار تأهل توتنهام هوتسبير الإنجليزي أو أياكس إمستردام الهولندي لمواجهته في المباراة النهائية.

وبدأ ليفربول المباراة، بدون نجميه محمد صلاح والبرازيلي روبيرتو فيرمينهو وهو من المفترض ما يُصعب مهمة الريدز، إلا أن الأخيرة كان في الموعد ونجح في تسجيل هدف مبكر بشباك برشلونة عن طريق المهاجم البلجيكي المتألق أوريجي؛ ليبدأ الريدز في رحلة تحقيق ريمونتادا تاريخية، أمام مرمى الحارس الألماني، أندريه تير شتيجن.

وتصعبت المباراة أكثر على ليفربول بعد إصابة لاعبي الفريق خلال المباراة، القائد هندرسون والظهير الأيسر روبرتسون، وعلى الرغم من ذلك أحرز فينالدوم “البديل” الهدف الثاني لليفربول من تسديدة قوية، وسجل نفسه الهدف الثالث، من ضربة رأس متقنة للغاية، قبل أن يحرز المتألق أوريجي الهدف الرابع لليفربول ويتأهل إلى نهائي دوري الأبطال للموسم الثاني على التوالي.

وكان ليفربول وصل إلى نهائي الموسم الماضي أمام ريال مدريد الإسباني، وخسر الريدز بثلاثة أهداف لهدف واحد، في مباراة أصيب فيها محمد صلاح مع منتصف شوط المباراة الأول؛ ليتراجع فريقه أمام ريال مدريد الذي ينجح في تسجيل ثلاثة أهداف، هدفين عن طريق جاريث بيل وأخر بأقدام كريم بنزيمة، بينما هدف الريدز جاء عن طريق السنغالي ساديو ماني.

وشاهد محمد صلاح المُصاب في الرأس مباراة الليلة من مدرجات ملعب الإنفيلد، وأصبح جاهزًا للتتويج بأول بطولة له مع الفريق وهي دوري أبطال أوروبا، بعدما أنتقل من صفوف روما الإيطالي منذ موسمين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.